أعلن البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية، الثلاثاء، أنّه خصص قرضا بقيمة 49 مليون أورو (ما يعادل 160 مليون دينار) لتعصير البنية التحتية المائية ولإعداد استراتيجية في هذا المجال في واحات الجنوب التونسي.

وأكّد البنك، في بلاغ أصدره، أن القرض سيسمح على المدى الطويل بمعالجة نقص الماء ب37 واحة بكل من قابس وقفصة وقبلي وتوزر وتمكين 6800 فلاح ينشطون بهذه المناطق من الاستفادة من المشاريع المزمع انجازها.

وسيمكن القرض، الذّي تمّ اسناده لفائدة وزارة الفلاحة والموارد المائيّة والصيد البحري من اعادة هيكلة وتجديد البنية التحتية المائية المتقادمة المخصصة لتزويد الواحات بالولايات المذكورة بالمياه.

 "تعد هذه الواحات المورد الاساسي للتشغيل والرزق في المنطقة اذ توفر الفلاحة السقوية مواطن شغل لنحو 35 بالمائة من السكان النشيطين"، بحسب مؤشرات أوردها الهيكل المالي الاوروبي.

وفضلا عن ذلك فإنّه بفضل دعم من كتابة الدولة السويسرية للاقتصاد سيتضمن المشروع برنامجا موجها لتحسين الفرص الاقتصادية للنساء والشباب في الواحات.

وقد وقع اعداد المشروع طبق المخططات الاستراتيجية لتونس، التّي تضع التصرف المستديم في الماء من بين أهم أولويّات البلاد، خاصّة في الجنوب حيث تشكل الفلاحة السقوية المورد الاساسي للسكان.

   ومن شأن تعصير البنية التحتية المائية الاسهام في تحسين التزود من المياه وتنمية عائدات الانتاج المحلي من نخيل التمر.

وسيرفق تمويل البنك الاوروبي بدعم المساعدة التقنية بقيمة 4،4 مليون أورو (14،2 مليون دينار) موجهة لدعم اعداد وتنفيذ المشروع الى جانب دعم الهياكل المشرفة.

   ويرجى من التعاون التقني اعداد استراتيجية للتصرف المستديم في الماء والبحث عن امكانات لخلق عائدات مستقبلا للتقليص من الارتباط بالموارد المائية الجوفية. كما ستعمل على نشر عقلية المؤسسة والتكوين لدى النساء والشباب.

   والجدير بالذكر أنّه منذ انطلاق عمليّات البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية في تونس في 2012 قام الهيكل المالي الاوروبي باستثمار أكثر من 1،3 مليار اورو (ما يعادل 4،2 مليار دينار ) من خلال المساهمة في تمويل 55 مشروعا في القطاعين العمومي والخاص.