طالب اليوم الاربعاء عدد من المحتجين في قبلي بإطلاق سراح الشاب علي السعيدي الموقوف على خلفية نشره تدوينة فايسبوكية بعد أن نسبت له تهمة ارتكاب أمر موحش ضد رئيس الدولة والنقابات الأمنية .

وأكد المحتجين في تصريح لمراسل شمس اف أم بأن حرية التعبير اصبحت في خطر,رافعين شعارات في هذا الاطار   .

وكان مساعد وكيل الجهورية بالمحكمة الإبتدائية بقبلي مهدي قياس، قد قال في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم 29 نوفمبر 2021، أنه تم الإحتفاظ بشاب واستنطاقه لدى ممثل النيابة، وتمت إحالته على أنظار المجلس الجناحي للمحكمة الإبتدائية بقبلي لمقاضاته من أجل 3 جنح، "نسبة أمر موحش لرئيس الجمهورية" وذلك عملا بأحكام المجلة الجزائية في فصلها 67، وتتمثل الجنحة الثانية في "الإساءة للغير عبر شبكات التواصل الإجتماعي" حسب الفصل 83 من مجلة الاتصالات، في حين تتعلق الجنحة الثالثة بـ"القذف العلني" حسب أحكام الفصلين 245 و247 من المجلة الجزائية.

وتمّ إيقاف الشاب، أصيل منطقة البرغوثية من معتمدية قبلي الجنوبية، إثر ورود معلومة لفرقة الابحاث والتفتيش للحرس الوطني بالجهة يوم 25 نوفمبر الجاري مفادها تعمد أحد مستعملي صفحة التواصل الإجتماعي تنزيل تدوينات تتضمن إساءة إلى بعض الأمنيين والنقابات الأمنية ولرئيس الجمهورية، تمت مراجعة النيابة العمومية في الغرض والتي أذنت بفتح بحث في الموضوع.