قدم  مدير عام مركز  "one to one" للبحوث و الإستطلاعات، يوسف مؤدب، الدراسة التي قام بها المركز حول انتظارات مسيري المؤسسات الصغرى والمتوسطة  وتقييمهم للادارات العامة التي تم التعمل معها في الأشهر الأخيرة وقد تم اختيار عينة من 500 مسير لشركات صغرى ومتوسطة.

وأثبتت الدراسة أن 60% من المؤسسات يتوقعون انخفاضا في رقم معاملات شركاتهم سنة 2020.

ويرى  76% منهم أن الإدارة العمومية تمثل عائقا على تطور المؤسسات ومنهم 28%  يعتبرونها عائقا كبيرا.

وأظهرت الدرسة أن ثلث المؤسسات طُلب منهم دفع رشوة للحصول على خدمات في التعامل مع الإدارت العمومية وهو رقم ارتفع مقارنة بـ2020.

ومن أهم الانتظارات لأصحاب المؤسسات الصغرى والمتوسطة، بينت الدراسة أن 45% هي ضرورة تحسين خدمات الرقمنة في الادارات العمومية و 37% منهم يرون ان هذه الخدمات كافية.

كما أكد يوسف المؤدب أن ترتيب أحسن إدارات  عمومية تقدم خدمات كانت للسجل الوطني للمؤسسات، تليه مكاتب التشغيل، ووكالة النهوض بالاستثمارات، والبنك المركزي، ثم مركز النهوض بالصادرات و في آخر ترتيب البلديات و الديوانة التونسية.