طالب الاتحاد العام التونسي للشغل ،اليوم الجمعة 14 جانفي 2022، بمناسبة الذكرى الحادية عشرة لثورة الشغل والحرية والكرامة الوطنية 17 ديسمبر 2010 - 14 جانفي 2011، بتحقيق المطالب العاجلة للشعب التونسي.

وشدد الاتحاد في بيان له على ضرورة إنهاء معاناة عائلات شهداء الثورة وآلام الجرحى وتسوية الملف نهائيا وكشف حقيقة الانتهاكات والاغتيالات التي حدثت خلال الثورة وفي الأسابيع اللاحقة لها.

ومن جهة أخرى، شدّد الاتحاد على رفض الارتداد إلى الوراء والعودة إلى ما قبل 25 جويلية معبّرا في ذات الوقت، عن هواجسه لغموض الوضع وضبابيّته، رغم الاستجابة لوضع خارطة طريق هي في حاجة إلى تصويب وتدقيق، ولغياب الحلول العاجلة ولتجاهل النهج الحواري والتشاركي بين الأطراف الوطنية المتبنّية لتغيير 25 جويلية، من منظّمات وطنية وأحزاب سياسية وشخصيات وطنية، حسب نص البيان.