أعلنت وزارة الدّاخلية أنّه "على إثر تعمّد مجموعات متفرقّة من الأشخاص ناهز عددهم الجملي حوالي الـ1200 شخص التظاهر بالأنهج المحيطة بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، متحجّجين بالاحتفال بيوم 14 جانفي".

وبينت الوزارة أن المتظاهرين "تعمّدوا مخالفة القرار الوزاري القاضي بمنع كافّة التّظاهرات بالفضاءات المفتوحة والمغلقة خلال هذه الفترة توقّيا من تسارع انتشار فيروس كورونا، كما تعمّدوا محاولة اقتحام الحواجز الأمنيّة ومهاجمة الأمنيّين المتمركزين لحفظ النّظام والأمن".

ولفتت الداخلية إلى أن "الوحدات الأمنيّة تولّت مع التّحلي بأقصى درجات ضبط النفس، التّدرج نحو استعمال المياه لتفريقهم مع دعوتهم للمغادرة" وفق نص البلاغ.

هذا ودعت وزارة الدّاخلية كافّة المواطنين إلى "الالتزام بالقرارات المتّخذة في الغرض وعدم الانسياق وراء دعوات غير قانونيّة للتّجمع".