في إشارة لرئيس الجمهورية قيس سعيد، والذي وصفته بـ'رئيس سلطة تصريف الأعمال'، اعتبرت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي ان السياسة التي يعتمدها قيس سعيد هي 'سياسة تهديمية مدمرة'، حسب تقديرها.

وأضافت موسي في تصريح لمراسل شمس اف ام بباجة اليوم السبت، ان ما حصل بالامس في العاصمة هو 'وصمة عار على جبين الدولة التي لا تريد محاسبة الارهابيين وتواصل تبييض من اجرموا في حق تونس خلال ما اسمتها بالعشرية السوداء'.

واعتبرت موسي ان رئيس الجمهورية 'لا يريد محاسبة الاخوان على جرائمهم ولا استئصال التنظيمات الارهابية من البلاد ولا تجفيف التمويلات المشبوهة، بل ويريد تقديمهم كضحايا'، حسب تعبيرها.

وجاء هذا التصريح على هامش مسيرة عبر السيارات نظمها الحزب الدستوري اليوم السبت 15 جانفي 2022، وانطلقت من باجة نحو صفاقس.