توقع عضو اللجنة العلمية ومدير معهد باستور الهاشمي الوزير "بلوغ ذروة الموجة الجديدة من كورونا في تونس في غضون الأسبوع القادم أي في حدود 22 جانفي الجاري".

وأقر الوزير في حواره مع جريدة المغرب في عددها الصادر، اليوم الأحد  16 جانفي 2022، ان عدد الإصابات سيعرف منحا تنازليا بعد التاريخ آنف الذكر.

وأشار إلى انه لا يوجد أي ضغوطات حاليا على المستشفيات رغم ارتفاع عدد المقيمين بنسبة ضعيفة وهوما يبين أن متغير اوميكرون سريع الأنتشار لكن نسبة الحالات الخطيرة ضئيلة وتخص الأشخاص الذين يعانون خاصة من أمراض مزمنة.

هذا وأقر الوزير أن متحور اوميكرون انتشر بصفة كبيرة لكنه لا يعطي حالات خطيرة مثل المتغيرات السابقة خاصة متغير دلتا.

وأفاد  مدير معهد باستور انه ووفقا للمعطيات الأولية قد تكون هذه الموجة هي الأخيرة بالنظر إلى الموجات السابقة  التي تم تسجيلها  وكذلك بالنظر إلى عدد الأشخاص الذين إستكملوا عمليات التلقيح والذين تلقوا جرعات تعزيز المناعة.

وقال الوزير إنه:"شخصيا لا ينتظر تسجيل موجة أخرى من كورونا ما لم يبرز أي متغر جديد في علاقة بمدى قدرته على تفادي المناعة التي تم إكتسابها في علاقة بالتلقيح أو بالإصابة بالفيروسات".