توجهت اليوم الثلاثاء 18 جانفي 2022 الناطقة باسم اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا الدكتورة جليلة بن خليل، برسالة طمأنة للأولياء والأهالي بخصوص الإصابات المسجلة بالمتحور أوميركون في صفوف الأطفال.

وفي تصريح للوطنية الأولى، أكدت الدكتورة بن خليلـ أن الفيروس لا يُمثل أي خطورة على الأطفال، وبينت أنه لم يتم تسجيل أي حالات إيواء للأطفال بأقسام الإنعاش.

وتابعت أنه وخلال شهر جانفي الجاري استقبل مستشفى الأطفال بالعاصمة 23 طفلا مصابا بفيروس كورونا، من بينهم 17 حالة غادرت المؤسسة الإستشفائية في أقل من 24 ساعة.

وبخصوص بقية المصابين من الأطفال، أفادت الدكتورة أنه تم التكفل بهم في مستشفى الأطفال بالنظر إلى أنهم يعانون من أمراض مزمنة.

وفيما يتعلق باستئناف الدروس بالنسبة للمؤسسات التربوية التي أغلقت أبوابها بعد تفشي الفيروس، خاصة وأن اللجنة العلمية قررت اليوم عدم مواصلة اتباع سياسة الغلق، ذكرت المتحدثة أن القرار من أنظار وزارة التربية.