قال القيادي في حزب التيار الديمقراطي هشام العجبوني، إن اللطخة قادمة إذا لم يتم تدارك الأمر والتوصل إلى حل لأزمة الحكم التي تعيشها البلاد، وذلك في تعليقه على تقرير المنتدي الإقتصادي العالمي وعلى تصريحات ممثل صندوق النقد الدولي بتونس.

وانتقد العجبوني في تدوينة له مساء اليوم الثلاثاء 18 جانفي 2022 على الفايسبوك، تعاطي رئيس الجمهورية قيس سعيد من الوضع الراهن في البلاد.

 وقال إن تونس تعيش معضلة الإستفراد بكل السلطات بين أيدي قيس سعيد في غياب أي رؤية وأي وعي بخطورة انعكاسات الملف الإقتصادي والمالي على استقرار البلاد والسلم الإجتماعي.

وشدّد على أن البلاد تواجه حاليا سباقا ضد الساعة وأن سعيّد يواصل التركيز على ضغائر الأمور وشعبويته التي لا تسمن ولا تغني من جوع.