اعتبرت أميرة محمّد نائبة رئيس نقابة الصحفيين، اليوم الأبعاء ، خلال ندوة صحفية أنّ الإعلام كان قبل 25 جويلية 2021 "يعاني إشكالية كبرى مع السلطة ومع أحزاب سياسية لا تؤمن بحرية الإعلام وعداؤها واضح وجلي لحريّة الصحافة والصحفيين، مثل حركة النهضة وائتلاف الكرامة وكذلك الحزب الدستوري الحر".

وقالت في سياق متصل: "لقد انضاف إلى هذه الأطراف وميليشياتها المدافعة، ميليشيا جديدة تقدّم نفسها على أنها تابعة لمسار 25 جويلية وداعمة لرئيس الجمهورية الذي لم يقدّم موقفه إزاء تصرفات هذه المجموعات التي تعمل على تكرار أعمال حركة النهضة في السابق، من هتك للأعراض وملفات لهرسلة أشخاص وتوظيف معطيات لخدمة ملفات معينة".

وأقرت أميرة محمد اننا "اليوم نعيش أمام مؤشرات عديدة وخطيرة جدا تهدد حرية الصحافة في تونس فيها ضرب لحق الوصول إلى المعلومة بالنسبة للصحفيين خاصة المنشور عدد 19 لرئاسة الحكومة بالاضافة الى تقاعس السلطة في ضمان ديمومية المؤسسات الاعلامية بما فيها المؤسسات المصادرة و الصحافة المكتوبة".
هذا واشارت نائبة رئيس نقابة الصحفيين إلى إمكانية "دخول الصحفين في عدد من التحركات للدفاع عن حرية الصحافة".