أكد مدير عام الدراسات والتخطيط ونظم المعلومات في وزارة التربية بوزيد النصيري، اليوم الأربعاء، في تصريح لشمس آف آم انه "تم إشعار المندوبين الجهويين للتربية بخصوص حقن عدد من التلاميذ من قبل مجهولين"، مبينا انه ثبت عدم حصول اي عملية حقن داخل الفضاء المدرسي وكلها خارجه ان ثبت فعليا وقوعها، وفق تعبيره.

واضاف النصيري انه "تم اعلام الولاة الذين أحالوا الملف الى مصالح وزارة الصحة وتم التعهد بالملف من طرف وزارة الداخلية ايضا".

واكد النصيري ان "التقصي جاري في انتظار النتائج النهائية".

وقال مدير عام الدراسات والتخطيط في وزارة التربية انهم في "انتظار نتائج ما تقوم به وزارتي الصحة والداخلية ليتم في مرحلة ثانية اعلام وزير التربية لاتخاذ الاجراءات اللازمة".

وقال ان "الوزارة تشتغل بالتنسيق مع وزارة الداخلية على تكثيف حماية المؤسسات التربوية من كل السلوكات المحفوفة بالمخاطر".