نفى وزير الشباب والرياضة كمال دقيش تخصيص رئاسة الجمهورية أو رئاسة الحكومة لميزانية بهدف تنظيم الاستشارة الوطنية.

وفي تصريح لشمس أف أم خلال ندوة صحفية مشتركة مع وزير تكنولوجيات الاتصال نزار بن ناجي بدار الجامعات في تونس، أكد دقيش أن كل وزارة تساهم في هذه الإستشارة من ميزانيتها الخاصة.

 وقال كمال دقيش إن ما تحقق من أرقام إلى حد اليوم، يعتبر مشجعا خاصة وأن الاستشارة مازالت في أيامها الأولى، معربا عن ثقته في أن تسجل الاستشارة أرقاما هامة بحلول 20 مارس المقبل.

وأضاف أن الجهود تنصب حاليا على ان يتم تمكين كافة شرائح المجتمع التونسي من فرص الولوج الى الاستشارة عبر البوابة الالكترونية والتعبير عن أرائها في جملة المواضيع المطروحة للتفاعل معها.