فاق عدد التونسيين الذين شاركوا في الاستشارة الوطنية إلى حدود اليوم الخامس من انطلاقتها الرسمية 52 ألف شخص، حسب ما جاء في ندوة صحفية مشتركة عقدها كمال دقيش وزير الشباب والرياضة ونزار بن ناجي وزير تكنولوجيات الاتصال اليوم بدار الجامعات بتونس.

واعتبر دقيش، أن ما تحقق من أرقام إلى حد اليوم يعتبر مشجعا، خاصة وأن الاستشارة مازالت في أيامها الأولى.

وبين أنه تم تخصيص 24 دار شباب في المرحلة التجريبية للاستشارة من 1 إلى 14 جانفي، مضيفا أن عدد دور الشباب سيرتفع في الفترة المقبلة إلى 250 دار شباب في مختلف جهات البلاد، وذلك إضافة إلى 46 دار شباب متنقلة.

وشدد على أنه سيتم اعتماد خطة اتصالية لمزيد تقريب الاستشارة وتبسيط التعاطي معها في مختلف الفضاءات وبالتعاون مع المنظمات الشبابية وبالتنسيق مع مختلف الوزارات.

ونفى الوزير تخصيص اية ميزانية من رئاسة الجمهورية أو من رئاسة الحكومة لهذا الغرض.