أكد منير إحسان عضو الهيئة المديرة للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ان موقف الشركة الايطالية التي رفضت ارجاع النفايات الايطالية هو موقف لم يتغير وهي لازالت تتمسك بعدم اعادة النفايات الايطالية.
وثمن في المقابل موقف السلطات الايطالية السياسي الذي تناغم مع الموقف التونسي رغم ان القرار يبقى بيد القضاء مشيرا الى انه "يبدو ان الشركة الايطالية لديها ما تعتمد عليه للتمسك بموقفها في ظل غياب تفاصيل من قبيل الاجال".
واضاف ان حق تونس واضح جدا وفقا للاتفاقيات الدولية ولكن للاسف السلطات التونسية لم تستثمر ذلك ربما نتيجة البطء الكبير جدا في اتخاذ الاجراءات او نتيجة اتفاقات اخرى تسببت في تعطل الملف خاصة ان الامر وصل الى حرق النفايات عن طريق مجهول.
وقال إحسان ان تونس ليست مزبلة للنفايات الايطالية او الاوروبية.
كما تساءل ممثل المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية عن عدم استعمال ضمان الشركة الايطالية لارجاع النفايات في ظل وجود موقف قانوني وتونسي وايطالي ودولي، موضحا:"هناك اجال لارجاع النفايات لماذا لم يقع احترامها؟ ما دخل تونس في الاشكال بين الشركة والسلطة الايطاليتين، نحن ضحية واعتقد ان المكلفين في تونس بادارة الملف اما ليست لديهم الكفاءة اللازمة او تغيب الإرادة السياسية او هناك خفايا اخرى نجهلها "
وتساءل في هذا الصدد غن فحوى زيارة وزير الخارجية الايطالي لتونس خاصة انه بعد يوم من لقاءه برئيس الجمهورية قيس سعيد تم حرق النفايات.
وشدد على ضرورة تغيير المنظومة ككل كي لا يتم مرة اخرى جلب نفايات الى تونس.