نددت عائلات جرحى وشهداء الثورة بما اعتبرته انتهاكا جسيما ضد مجموعة من عائلات الشهداء والجرحى الذين شاركو يوم 14جانفي الفارط في وقفة و احياء عيد الثورة.
و بينت لمياء الفرحاني محامية عائلات الجرحى والشهداء اثر ندوة صحفية بمقر نقابة الصحفيين تسجيل ايقافات واختطافا واعتقالا لعدد من العائلات والاعتداء بالعنف المفرط على عدد من الامهات وافراد عائلات الشهداء مشددة انه سيتم تتبع جميع المشاركين في هذه الاعتداءات.

وقالت لمياء فرحاني ان رئيس الجمهورية ووزير الداخلية يتحملون مسؤولية الاحداث التي شهدها 14 جانفي الفارط.

واعتبرت الفرحاني ان ما مورس يوم 14 جانفي جاء في اطار عقاب لهم لعصيان اوامر رئيس الجمهورية ونزولهم لشارع الحبيب بورقيبة للاحتفال بالثورة قائلة" ما رأيناه يعتبر خيانة للثورة والشهداء ولعائلات ساندت سعيد للوصول للسلطة".