دعا كل من وزارة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن والبنك التونسي للتضامن المندوبيات الجهويّة للوزارة والفروع الجهوية للبنك إلى التعجيل بتمكين طالبات قروض تمويل المشاريع التي تمت الموافقة عليها من إشعارات التمويل المسندة لفائدتهنّ في إطار برنامج "رائدة" لدعم المبادرة الاقتصادية النسائيّة.
وأكدت الوزارة في بلاغ لها أن هذا الإجراء المشترك يهدف إلى التسريع في مسار تنفيذ الخطة الوطنية لدفع المبادرة الاقتصاديّة النسائية "رائدة" واختصار آجال إنجاز المشاريع النسائية متناهية الصغر والصغرى والمتوسطة المصادق على تمويلها من قبل اللجنة المشتركة للقروض بين البنك التونسي للتضامن والوزارة.
وسيمكن هذا الإجراء خلال الأيّام القليلة القادمة من التعجيل بتسليم 250 اشعارا جديدا بالموافقة على التمويل بما سيساهم في الرفع من نسبة نشاط النساء والفتيات والتقليص من نسبة البطالة لديهن في المناطق الحضرية.
كما سيساهم في تعزيز قدرات النساء بمختلف ولايات الجمهورية في مجال المشاركة الاقتصادية من خلال تشجيعهن على الانتصاب للحساب الخاص في العديد من القطاعات والأنشطة الواعدة.
وللاشارة كانت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ قد سلّمت يوم 4 جانفي الجاري 36 إشعار تمويل لمشاريع نسائية بولاية سيدي بوزيد خلال زيارة العمل التي أدتها إلى الجهة.
وجدير بالتذكير أنّ برنامج "رائدة"، الذي تنفّذه وزارة المرأة بالشراكة مع البنك التونسي للتضامن، هو آلية لتكريس مقاربة النوع الاجتماعي في مجال التمكين الاقتصادي وقد ساهم هذا البرنامج الوطني في تطوير تشغيلية النساء وتمكينهن اقتصاديا حيث تمّ إلى حدود شهر ديسمبر 2021 تمويل 4713 مشروعا نسائيّا بكلفة جملية للاستثمار تناهز 42 مليون دينار.