أفادت وزارتا الفلاحة والموارد المائيّة والصّيد البحري والصّناعة والمناجم والطاقة ، أنه تم استئناف التزويد بمادة الأمونيتر من قبلاط وقابس بالوتيرة العاديّة وذلك على إثر جلسة عمل مشتركة، إلتأمت مساء الأربعاء 19 جانفي 2022، بإشراف كل من وزير الفلاحة والموارد المائيّة والصّيد البحري محمود إلياس حمزة ووزيرة الصّناعة والمناجم والطاقة نائلة نويرة القنجي.
وتقدر كميات الأمونيتر التي تم توزيعها إلى غاية 15 جانفي 2022، بـ 104 ألف طن منها 36 ألف طن موردة من جملة 80 ألف طن جرى التّعاقد بشأنها مع شركة روسية. كما تقدر حاجيات تونس من الأمونيتربــ 200 ألف طن وفق ما نشرته وزارة الصناعة،الخميس.
وأكّد الوزيران، خلال الجلسة، التي حضرها كل من رئيسة الديوان ومديرعام المجمع الكيميائي التّونسي المفوض، الصادق الصويعي والمدير العام للإنتاج الفلاحي وعدد من الإطارات العليا للوزارتين، ضرورة بذل مزيد من الجهد لرفع نسق الإنتاج المحلي من قابس والشروع في توزيع الكميات المخزنة بقبلاط.
كما أبرز الوزيران أن هذه المساعي تهدف إلى توفير الكميات الضرورية من الأسمدة وفق برنامج محدد للغرض وتأمين حاجيات الموسم الفلاحي من مادة الأمونيتر