تراجعت ايرادات تصدير القوارص التونسية، خلال الفترة الممتدة من غرة أكتوبر 2021 إلى غاية يوم 20 جانفي 2022 ، بنسبة 4ر38 بالمائة في حين تقلصت الكميات بنسبة 46,3 بالمائة، وفق المرصد الوطني للفلاحة.

وبلغت قيمة صادرات القوارص 4ر6 مليون دينار لسنة 2022 مقابل 4ر10 مليون دينارلسنة2021 في حين قدرت الكميات المصدرة خلال العام الجاري 2375 طن مقابل 4424 طن خلال نفس الفترة من الموسم الفارط.

وانخفضت ، صادرات المالطي وفق إحصائيات المجمع المهني المشترك للغلال، بنسبة 3ر58 بالمائة من 3931 طنًا في 2021 إلى 1663طنًا في 2022من نفس الفترة.

وتستحوذ فرنسا على صاردات المالطي بحصة تقارب 98 بالمائة وتحصل على 68 بالمائة من جملة صادرات القوارص وقد إستوردت1618 طنًا في سنة 2022 مقارنة بـ 2899 طنًا في العام الفارط أي بانخفاض يقدر بـ 44 بالمائة من حيث الكمية و40 بالمائة من حيث القيمة.

وحلت السوق الليبية في المرتبة الثانية في توريد القوارص وخاصة منها نوعية الطمسون بنسبة 5ر28 بالمائة من مجموع الصادرات وقامت بتوريد 678 طنًا سنة 2022 مقارنة بـ 1425 طنًا سنة 2021 أي بتراجع بنسبة 4ر52 بالمائة من حيث الكمية و 8ر38 من حيث القيمة.

ويعود التراجع بالأساس إلى انخفاض إنتاج القوارص بنسبة 22 بالمائة لموسم2022/2021 مقارنة بالموسم المنقضي، ليبلغ حوالي 344 ألف طن مقابل 440 ألف طن في موسم 2021/2020.

المصدر (وات)