دعا اليوم الخميس 20 جانفي 2022 حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري، إلى مقاطعة الإستشارة الوطنية، مؤكدا أنه لا جدوى لها في تغيير الحال المعيشي المتردي للتونسيين.

وشكّك الحزب في بيان له، في شفافية المنصة المُعدة للغرض، معبرا عن عدم ثقته في مخرجاتها خاصة في غياب جهاز رقابي.

وتحدث الاتحاد الشعبي الجمهوري عن وجود تخبط في التواصل بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة التي تتحدث عن استفتاء والأمر لا يتعلق باستفتاء وفق نص البيان.

واعتبر إطلاق الاستشارة الوطنية يدخل في إطار العبث السياسوي لرئيس الجمهورية، منددا بشدة بما وصفه بهوس قيس سعيّد منذ توليه السلطة بتغيير نظام الحكم وأدوات تطبيق الديمقراطية.