وجهت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري، بتاريخ 20 جانفي 2022، لفت نظر للقناة الإذاعية الخاصة "أم أف أم" بخصوص نشر مقطع فيديو على صفحتها الرسمية على "الفايسبوك" تضمن استجوابا لطفل من قبل أمه نتيجة تعرّضه للعنف في إحدى رياض الأطفال.

واعتبرت الهايكا في بلاغ أصدرته اليوم الإثنين 24 جانفي 2022، أن الاستجواب يمثل مسا من حقه في الخصوصية والسريّة ومسا من مصلحته الفضلى.

ودعت الهيئة الإذاعة إلى الالتزام بمقتضيات الملحق الخاص بحماية الأطفال وحقوقهم وتوفير سياق دقيق للتناول الإعلامي للأطفال وصورهم والحرص على طمس هوياتهم ومعطياتهم الشخصية وإعطاء الأولوية المطلقة في كل تناول إعلامي يتعلق بالأطفال لمصلحتهم الفضلى.