بحث وزير الإقتصاد والتخطيط، سمير سعيّد، وسفير الولايات المتحدة بتونس، دونالد بلوم، الاثنين، تقدم استكمال الإجراءات الخاصة بتوقيع اتفاقية الهبة التي ستمنحها مؤسسة تحدي الألفية الأمريكية لتونس بقيمة تناهز 500 مليون دولار.

وأكد سعيد، خلال اللقاء الذي عقد بمقر وزارة الاقتصاد، حرص تونس على مزيد توطيد التعاون مع واشنطن سواء على المستوى الثنائي أو في إطار الدعم لدى المؤسسات المالية الدولية.

وستخصص الهبة الأمريكية، التي تعود الى سنة 2021، والممنوحة في اطار برنامج تحدي الألفية لفائدة مجالين هامين وذات أولوية إصلاحية وهي النقل البحري واللوجستيك وتحسين مجال تعبئة الموارد المائية وتطوير منظومته.

وكان مجلس ادارة مؤسسة تحدي الالفية، وهي وكالة امريكية حكومية، صادق في 30 جوان 2021 بالإجماع على منح تونس حوالي 500 مليون دولار تعادل 379ر1 مليار دينار، لتمويل مشاريع في قطاعات النقل والتجارة والمياه.

وأوضحت مؤسسة "تحدّي الألفية" الأمريكية، ان البرنامج الذي يمتد لخمس سنوات، يتضمن مشاريع تهدف الى تيسير التجارة مع تونس وبأقل كلفة عبر الاستثمار في التصرف والتوسع ورقمنة ميناء رادس وكذلك تحسين احكام التصرف في الموارد المائية الجوفية.

وتطرق سعيد وبلوم، وفق بلاغ الوزارة، الى تطور التعاون الثنائي خلال العشرية الأخيرة على جميع الأصعدة والحرص المشترك لمزيد تعزيزه وتنويعه في المرحلة القادمة. واشار سعيد خلال استعراضه الخطوط الكبرى للبرنامج الإصلاحي المزمع تنفيذه تدريجيا وفي إطار تشاركي الى ان الإستثمار الخاص يحظى باهتمام كبير ضمن هذه الإصلاحات.

وتتجلي اهمية الاستثمار على مستوى تحسين مناخ الأعمال وتطوير حوكمته وتسهيل النفاد إلى السوق والتشجيع على الإستثمار في القطاعات الواعدة على غرار تكنولوجيا الإتصال والمعلومات والبحث والتجديد والطاقات المتجددة والتنويع السياحي وأكد بلوم استعداد الإدارة الأمريكية لمواصلة دعم تونس في مختلف المجالات لاسيما في مجال الطاقات المتجددة والنظيفة وتنويع المنتوجات والموارد السياحية .

وشدد على حرص واشنطن على دعم برامج الإصلاحات المزمع تنفيذها بما يعطي للإقتصاد الوطني دفعا جديدا يعزز قدرته التنافسية ويمكنه من خلق فرص جديدة للتنمية الشاملة والمستدامة.