صدر في العدد الأخير من الرائد الرسمي، أمر رئاسي ينص على إنهاء تكليف نادية عكاشة بمهام مديرة الديوان الرئاسي.

وكانت عكاشة قد أعلنت امس الإثنين في تدوينة على صفحتها الرسمية على فايسبوك، عن تقديم استقالتها من منصبها لرئيس الجمهورية قيس سعيد.

وأرجعت عكاشة سبب استقالتها من منصبها "الى وجود اختلافات جوهرية في وجهات النظر المتعلقة بالمصلحة الفضلى للوطن.. ورأت أنه من واجبها الانسحاب من منصبها كمديرة للديوان الرئاسي".

وأوردت في تدوينتها ما يلي " لقد كان لي شرف العمل من أجل المصلحة العليا للوطن من موقعي بما توفر لدي من جهد إلى جانب السيد رئيس الجمهورية. لكنني اليوم وأمام وجود اختلافات جوهرية في وجهات النظر المتعلقة بهذه المصلحة الفضلى، أرى من واجبي الانسحاب من منصبي كمديرة للديوان الرئاسي، متمنية التوفيق للجميع وداعية الله أن يحمي هذا الوطن من كل سوء".

وشغلت عكاشة منصب مديرة الديوان الرئاسي للرئيس قيس سعيّد منذ 28 جانفي 2020. وكانت شغلت منذ أكتوبر 2019 خطة مستشارة أولى لدى رئيس الجمهورية مكلَّفة بالشؤون القانونية، وهي حاملة لدكتوراه في القانون العام وأستاذة مساعدة بكلية الحقوق والعلوم السياسية بالمنار.