قال رئيس الجمهورية قيس سعيد، مساء اليوم الخميس 27 جانفي 2022، خلال إشرافه على إجتماع مجلس الوزارء ان"السيادة للشعب يمارسها وفق الدستور لكن لا يجب ان يتحول الدستور إلى اداة للسيطرة على سلطة الشعب ولسيادته".
وأقر بان "الدستور يوضع لتحديد اهدافه لا لتحقيق أهداف من يتلونون كل يوم بلون ويتقلبون كل يوم بناء على التحالفات التي لم يكن احد يتوقع انها ستقع بين عدد من الأشخاص الذين كانوا خصماء الدهر لكن للاسف التقوا هذه الفترة". 
وأشار رئيس الدولة إلى انه "أبلغ الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي خلال مهاتفته امس بمناسبة الذكرى44  المتعلقة باحداث 26 جانفي 1987 ان من كانوا رمزا لليمن والإفتصاد الليبرالي اليومهم على يسار اليسار".