أعلنت وزارة الداخلية ،اليوم الجمعة، عن احباط محاولة القيام بعملية ارهابية كانت ستستهدف مناطق سياحية وايداع منفذتها السجن اثر ختم الأبحاث بشأنها وعرضها على النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب .

ووفق بلاغ اعلامي للوزارة فإن فتاة تبلغ من العمر 22 سنة تلقت تدريبات خارج تونس، وتم تحضيرها للقيام بعملية انتحارية بتونس بإحدى المناطق السياحية،تم ايقافها يوم 10 جانفي الجاري بمطار تونس قرطاج لدى عودتها من تركيا.

وجاء في البلاغ أن هذه الفتاة أفادت بالتحري معها، بأنها التحقت بتركيا خلال صائفة 2020 لتتولّى خلال سنة 2021 التحوّل إلى سوريا بمساعدة شخص سوري الجنسية، وأنها التحقت هناك بإحدى التنظيمات الإرهابية وشرعت في تلقّي تدريبات بغاية تحضيرها للقيام بعملية انتحارية.

و ذكرت الوزارة في بلاغها ايضا أن المشتبه بها تواصلت خلال تواجدها بسوريا مع شخص تونسي الجنسية كان سينتظرها عند حلولها بتونس و سيمكنها من حزام ناسف.

وتبين لاحقا أن شريكها في العملية هو عنصر إرهابي تم إيداعه السجن مؤخرا من أجل تورطه في التخطيط والإعداد لعمليات إرهابية كانت ستستهدف مسؤولين بارزين في الدولة خلال نهاية السنة المنقضية.

واوضحت وزارة الداخلية أنه تم التنسيق مع النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بخصوص هذه القضية ،وأن الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بإدارة مكافحة الإرهاب للحرس الوطني ،تولت مباشرة قضية في الغرض وقامت بالتحريات اللازمة وإلقاء القبض على المتهمة.