أكد مساعد رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك لطفي الخالدي، انه وبحكم ارتفاع الأسعار أصبحت كلفة "قفّة المستهلك" أكثر بمرّة ونصف من سعرها الحقيقي، خاصة مع إرتفاع أسعار المواد الفلاحية ومواد التنظيف بأكثر من 45 %.
واضاف الخالدي في تصريح لشمس اف ام اليوم الجمعة، ان اجرة 1000 دينار لم تعد كافية حتى يكون التونسي قادرًا على تلبية كل حاجيات أسرته، مشددا على ان الاجر الشهري لا يجب ان يقلّ عن 2400 دينار حتى يواكب نسبة التضخّم .
ودعا الخالدي الى تشكيل خلية أزمة لمتابعة أوضاع الحرب في أوكرانيا وتأثيرها على المواد الأساسية، داعيا المواطن التونسي ايضا الى مراجعة سلوكه الاستهلاكي.
وتابع ان المستهلك الذي اعتاد صرف 1000 دينار في الشهر عليه صرف 700 دينار، وإدخار ما بين 250 و300 دينار تحسّبا للمستقبل.