أكد العضو السابق بمجلس إدارة البنك المركزي التونسي فتحي النوري، ان كل ما يقوم به البنك المركزي في اطار ما يعرف بطباعة الاوراق النقدية، هو مدروس ومقنّن.
واضاف النوري في تصريح لشمس اف ام على هامش حضوره اليوم الجمعة، ندوة لمنظمة الدفاع عن المستهلك، ان جميع البنوك المركزية في مختلف انحاء العالم تلجأ لانقاذ دولها خلال الازمات الاقتصادية، بطرق قانونية تساعد على توفير السيولة للبنوك وبالتالي للدولة.
واكد النوري ان التوجه نحو تمويل ميزانية الدولة عن طريق القطاع البنكي، امر ضروري لانقاذ الاقتصاد الوطني.

هذا ودعا النوري الى تجنب استخدام مصطلح "طباعة الاوراق النقدية" لما فيه من مغالطات، حسب تعبيره.
وفي سياق اخر شدد النوري على ان تونس ليست مهددة لا بالسيناريو اللبناني ولا الفنزويلي، مؤكدا ان هيكلة الاقتصاد التونسي مختلفة تماما عن الدول المذكورة .