تمّ التأكيد لدى استقبال رئيسة الحكومة، نجلاء بودن، ، الجمعة، بقصر الحكومة بالقصبة رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، على أهميّة دعم وتعزيز علاقات التعاون المشترك بين تونس ومصر في عدد من المجالات وفتح آفاق جديدة لها في المجالات الاستثمارية الواعدة.
يذكر أنّ رئيس مجلس الوزراء المصري يؤدي زيارة عمل إلى تونس يومي 12 و13 ماي 2022 للمشاركة في أشغال الدورة السابعة عشرة للجنة العليا المشتركة التونسية المصرية والمنتدى الاقتصادي لأصحاب الأعمال من البلدين.
وأكدت رئيسة الحكومة أهميّة هذا اللقاء وضرورة العمل على استعادة نسق علاقات التعاون والرقي بها إلى مستوى الشراكة الفاعلة والمستدامة.
وتمّ التطرق خلال اللقاء، أيضا، إلى النتائج والتوصيات الهامّة المنبثقة عن أشغال المنتدى الاقتصادي التونسي المصري والتي من شأنها دعم الشراكات الاستثمارية بين الفاعلين الاقتصاديين في البلدين.
وتم التأكيد في هذا السياق على الحرص المشترك على تعزيز أطر هذا التعاون والشراكات البينية، التّي تخدم أسواق واقتصاديْ الجانبين، وفق ما أورده المصدر ذاته.
كما نوّهت رئيسة الحكومة بأهمية أشغال اللجان المشتركة وباتفاقيات التعاون بين تونس ومصر في قطاعات جديدة والتي ينتظر الانطلاق في تنفيذها خلال الفترة القادمة.
وأكد رئيس مجلس الوزراء المصري، بدوره "حرص القيادة والحكومة في مصر على مزيد تعزيز علاقات التعاون ورفعها إلى مستوى العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين".
كما أكّد على "أهميّة انعقاد اللجنة العليا المشتركة وما سينبثق عنها من اتفاقيات ومذكرات تفاهم سيعمل الطرفان على تفعيلها تجسيدا للإرادة السياسية العليا بالدفع بالعلاقات الأخوية بين تونس ومصر".