نشر وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية سابقا مبروك كرشيد، اليوم السبت، تدوينة على فيسبوك، قال فيها أنه "انتصر على الظلم بالضربة القاضية".
ويأتي ذلك اثر على اثر اعلام كورشيد بوجود إسميه ضمن قائمة النواب والوزراء والسياسين الخاضعين لإجراء S17 عند مغادرته الى خارج تونس وحتي عند عودته الى تراب الوطن، حسب نص اتدوينة.
ونشر كورشيد نص مراسلة من وزير الداخلية إلى الرئيس الأول للمحكمة الإدارية، والذي أكد من خلالها أن كورشيد لا يخضع لأي إجراء حدودي عند السفر، وذلك بعد رفعه دعوى "تجاوز سلطة" ضد وزير الداخلية، حسب تاكيده.

هذا ودعا كورشيد في تدوينته "كل من انتهكت حريته من النواب والسياسين والاعلامين" إلى رفع قضايا مماثلة ضد وزارة الداخلية، حتى "لا نسكت على جرائم تمسنا مباشرة كتقييد الحرية ونشجعها بذلك على ارتكاب جرائم فى حق غيرنا"، وفق تعبيره.

وفي ما يلي نص التدوينة والمراسلة