اكد الكاتب العام للجامعة التونسية للبنوك، نعمان الغربي، انه بعد غلق وإيقاف نشاط البنك التونسي الفرنسي منذ 28 فيفري الماصي، تم الاتفاق على حل اجتماعي للموظفين، ليقع ادماجهم في عدد من المؤسسات المالية، ما عدى 5 موظفين، لم يتم ادماجهم إلى حد الان رغم التدخلات التي قامت بها الجامعة ورغم الاتفاق الممضى
واكد الغربي، في تصريح لشمس اف ام، اليوم الاثنين 16 ماي 2022، انه وفي حال عدم تطبيق الاتفاق فإنهم سيدخلون في اعتصام مفتوح في مقر الجمعية المهنية للبنوك .
و قال نعمان الغربي ان قضية البنك الفرنسي مازالت في مرحلة التحكيم الدولي وتونس خسرت قرابة 250 مليار مصاريف تقاضي ولم تربح القضية بعد، ومنذ أن كانت تونس شاكية أصبحت مهددة بغرامة مالية اذا لم تربح القضية، وفق تعبيره.
واضاف نعمان الغربي، انه هناك بعض البنوك في خطر مثل بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة، والبنك التونسي الليبي، داعيا الىا ضرورة معالجة المنظومة البنكية ككل، ومشددا على وجود ملفات حارقة يجب فتحها.