التقت اليوم الاثنين، القائمة بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية، ناتاشا فرانشيسكي، بوزير السياحة محمد المعز بلحسين.

وناقش الطرفان أهمية قطاعي السياحة والصناعات التقليدية في تعزيز النمو الاقتصادي المستدام في مختلف أرجاء تونس.

وأكدت السفارة الأمريكية، عبر صفحتها الرسمية على فايسبوك، انه ومن خلال مشروع "Visit Tunisia" الذي أطلقته حديثًا الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، (تبلغ كلفته 50 مليون دولار) فان الحكومة الأمريكية تتعاون مع قطاع السياحة التونسي، لخلق 15000

موطن شغل جديد في مجال السياحة المستدامة بالمناطق المحرومة، ولزيادة عائدات السياحة بنسبة 20 بالمائة.

كما سلطت القائمة بأعمال السفارة، الضوء على مشروع الصناعات التقليدية الممول من السفارة الأمريكية والذي تبلغ قيمته 5.6 مليون دولار، والذي يساعد الحرفيين التونسيين، خاصة النساء الريفيات، على تسويق زيوتهم الأساسية وخشب الزيتون ومنتجات النسيج بشكل

أفضل وكذلك توسيع نشاطهم التجاري محليًا والوصول إلى أسواق دولية جديدة.

واضافت السفارة انه وبفضل هذا الدعم، أصبحت الولايات المتحدة الآن الوجهة الرائدة للصناعات التقليدية التونسية.

ومن جهتها كانت وزارة السياحة قد اصدرت في وقت سابق اليوم الاثنين، بلاغا، امكدت فيه أعرب وزير السياحة،وخلال لقاءه القائمة بالاعمال، أعرب عن ارتياحه للديناميكية التي يشهدها التعاون الثنائي بين تونس والولايات المتحدة في الآونة الأخيرة، مؤكدا الحرص على تعزيز مختلف برامج التعاون الثنائي والعمل على تنفيذها.

كما ثمن الوزيرما تقدمه الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية من دعم لتطوير برامج الوزارة الهادفة إلى النهوض بالسياحة المستدامة والدعم المقدم لإرساء استراتيجية القطاع السياحي إلى غضون سنة 2035 في إطار مشروع "Visit Tunisia" معبرا عن أمله في مزيد دفع هذا التعاون وتطوير وفود السياح الأمريكان إلى تونس وبعث برامج خاصة لتطوير الصناعات التقليدية، حسب نص البلاغ.