تم اليوم الثلاثاء 17 ماي 2022، الإعلان عن تأسيس الهيئة الوطنية للدفاع عن الحريات والديمقراطية.

وفي تصريح لشمس أف أم، أكد الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي أن هذه الهيئة مستقلة عن الأحزاب لكنها مدعومة منهم، مستنكرا بشدة ما اعتبره التضييقات على الحريات.

وقال إن الهدف من الهيئة هو التصدي لكل الانتهاكات الخطيرة التي تعرفها تونس خاصة بعد التراجع على مستوى الحقوق والحريات.

وانتقد استعمال القضاء في تصفية الخصوم والاتهامات الموجهة لبعض المحامين.