نفــى اليوم الخميس زير الاقتصاد والتخطيط سمير سعيد في حوار لقناة فرانس 24 وجود تأخير في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي .
وقال الوزير المفاوضات في كل الحالات تتطلب وقتا لأنه يجب التأكد من دقة وسلامة الإجراءات الإصلاحية الهيكلية للاقتصاد التونسي.
وشدد سمير سعيد على أنه لم يتم التطرق بعد إلى قيمة المبالغ المالية التي ستقترضها تونس من صندوق النقد.
وفي رده على سؤال تعلق بمدى توصل الحكومة لإتفاق مع صندوق النقد الدولي دون موافقة الاتحاد العام التونسي للشغل، قال وزير الاقتصاد ..’’ الاتحاد شريكنا ولديه تحفظات ونحن نحترم وجهة نظره مثلما الحكومة لديها وجهة نظر , مضيفا ’’و لكن الاختلاف ليس على الجوهر وانما على الآليات والامكانيات الموجودة خاصة في ظل المديونة المرتفعة وعدم وجود القدرة المالية لتلبية كل الطلبات’’ .