اطلعت سفيرة جمهورية غينيا الاستوائية بتونس، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي، على الإجراءات التي اتخذتها بلادها لتتبّع البواخر المخالفة التي تحمل علم وتسجيل غينيا الاستوائية، في علاقة بحادثة الباخرة التي جدّت بخليج قابس في أفريل 2022.
ووفق بلاغ صادر عن وزارة الخارجية ليلة امس الخميس، اعربت السفيرة عن رغبة بلادها في تدعيم التعاون القائم بين تونس وغينيا الاستوائية في مجال التعليم العالي، لاسيّما من خلال تسهيل إجراءات الحصول على الإقامة لفائدة الطلبة الغينيين الاستوائيين الراغبين في الدراسة في تونس.
كما تطرّق الجانبان، في اللقاء الذي جمعهما بمقر الوزارة، إلى مجالات التعاون بين تونس وغينيا الاستوائية والسبل الكفيلة بمزيد تطويرها بما يُسهم في تعزيز التعاون الاقتصادي والفني بين البلدين لا سيّما في القطاعات ذات القيمة المضافة العالية.
وأكّد الجرندي في هذا الإطار، حرص الجانب التونسي على إعطاء دفع جديد للتعاون الثنائي واستعداد بلادنا لوضع خبراتها التي راكمتها خاصّة في مجالات التعليم العالي والصحّة والتكوين المهني وتكنولوجيات الاتصال على ذمّة جمهورية غينيا الاستوائية.
كما كان اللقاء مناسبة للتأكيد على المستوى المتميّز للعلاقات الثنائيّة القائمة بين البلدين.