قال وزير التربية فتحي السلاّوتي، ان ميزانية الوزارة هي الاكبر في تونس، لكن 95 بالمائة منها مخصصة لسداد الاجور، وبالتالي فان 5 بالمائة فقط غير كافية لتحسين البنية التحتية للمؤسسات التربوية.
واكد الوزير في تصريح لشمس اف ام، على هامش حضوره إحياء الذكرى 60 لمركز الدراسات و البحوث الاقتصادية والاجتماعية، اليوم الجمعة، ان الوزارة تبحث عن مصادر تمويل جديدة وهي بصدد التواصل مع عدد من رجال الأعمال ومنظّمات المُجتمع المدني، للمساهمة في تفادي عديد النقائص في المؤسسات التربوية، مشددا على وجود تحدّيات كبيرة تهدّد في بعض الاحيان حتى العودة المدرسية، حسب تعبيره.