وقّعت وزيرة الشؤون الثقافية حياة قطاط القرمازي مع نظيرها الموريتاني ختار ولد الشيباني برنامجا تنفيذيا للتعاون الثقافي بين تونس وموريتانيا على مدى ثلاث سنوات (2022 - 2023 - 2024) قابلة للتجديد.
وجرى حفل توقيع برنامج التعاون الثقافي بين البلدين اليوم الجمعة بمقرّ وزارة الشؤون الثقافية. ويشمل هذا التعاون مجالات التراث والفنون السمعية البصرية والمسرح والموسيقى والملكية الفكرية والأدبية والمكتبات والفنون التشكيلية والعمل الثقافي.
ويهدف برنامج التعاون الثقافي بين تونس وموريتانيا إلى تبادل الدراسات والبحوث العلمية الصادرة في شتى المجالات الثقافية وتعزيز الشراكة بين المؤسسات الثقافية وتبادل الخبرات وتكثيف تبادل الزيارات الفنية بين المبدعين في البلدين في شتى القطاعات الثقافية.
واتفق الجانبان على تبادل الخبرات والتجارب في مجال الثقافة الرقمية وتعزيز بناء الشراكات لا سيما المبادرات المتميزة في الابتكار وحسن توظيف التكنولوجيات الحديثة لتنمية الصناعات الثقافية الإبداعية.
ونصّت الاتفاقية أيضا على تبادل البلدين زيارات المختصين والمبدعين والخبراء وتنظيم ورشات العمل والتدريب والتكوين في مجالات فنون المسرح والسينما والفنون التشكيلية والتراث وغيرها من ندوات فكرية وملتقيات فنية، ودعم المشاريع المشتركة بينهما.وقالت وزيرة الشؤون الثقافية حياة قطاط القرمازي إن البلدين سيعملان من خلال هذه الاتفاقية على وضع مشاريع وبرامج للتعاون في مجال الاستثمار في الصناعات الثقافية وتسويقها بين البلدين، مشيرة إلى أن إمكانية توسيع الشراكة لتشمل الدول المغاربية واردة من خلال بعث تظاهرات ثقافية مغاربية.
وبدوره، ثمّن وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان في الحكومة الموريتانية ختار ولد الشيباني توقيع هذا البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي بين البلدين، مؤكدا أن العمل بهذه الاتفاقية سيمكّن من تعزيز حضور البلديْن في مختلف التظاهرات الثقافية والفنية.
واستعرض الوزيران عراقة الروابط الثقافية والتاريخية بين تونس وموريتانيا وعزم البلدين على تمتينها وتعزيزها في الحاضر والمستقبل.