أفادت وزيرة التجهيز والإسكان، سارّة الزعفراني، استكمال الدراسة الخاصّة بالطريق السيّارة الرابطة بين صفاقس والعمق الغربي أو ما يعرف بالرواق الاستراتيجي الاقتصادي الرابط بين صفاقس وسيدي بوزيد والقصرين وأنّ الملف العقاري بصدد الإنجاز بعد إيجاد الممولين مع توقع الاعلان عن طلب العروض الخاص بالمشروع خلال سنة 2023.
وبخصوص تقدم ملف مشروع تبرورة، قالت وزيرة التجهيز، خلال زيارة عمل ميدانية أدّتها، الجمعة، إلى عدد من المشاريع بولاية صفاقس، أنّه تمّ الإتفاق خلال جلسة عمل عقدت مؤخرا مع وزير الاقتصاد ووزير أملاك الدولة عرضه على مجلس ووزاري وذلك بهدف فتح طلب العروض والبحث على مستثمر في إطار الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص وذلك بعد الاستماع لتصوّرات ومقترحات المستثمرين.
وأكّدت الزعفراني، في السياق ذاته، أنّه سيتم الاخذ بعين الاعتبار عن إطلاق ملف طلب العروض، كل الإشكاليات العالقة بالمشروع أبرزها قيمة الأرض والبنية التحتية وشبكات التنوير وغيرها حتى يكون المستثمرون على إطلاع على كل ما يحف بالمشروع..
وبخصوص استراتيجية الوزارة في صيانة الطرقات والبنية التحتية المهترئة، ذكرت وزيرة التجهيز، أنّ الاعتمادات، التّي خصّصتها الوزارة لصيانة الطرقات قد تمّ الترفيع فيها خلال السنوات الأخيرة.
وأشارت إلى أنّه تمّت المطالبة في إطار المخطط التنموي 2023 - 2025، كافّة الجهات تحديد أولوياتهم من صيانة طرقات وبنية تحتية مهترئة وغيرها. وأفادت في ما يتعلّق بالمساكن الإجتماعيّة، في ولاية صفاقس، بأنّها جاهزة في انتظار تحيين قائمات المنتفعين والتدقيق فيها.