أفاد وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، محمود إلياس حمزة، أن الوزارة خصصت حوالي 200 ألف هكتار بعدد من المناطق لتوسعة المساحة المخصّصة لمختلف الأصناف المحليّة والجديدة من غراسات اللوز، التّي شهدت تراجعا في السنوات الأخيرة بسبب الجفاف.

وأضاف حمزة في تصريح إعلامي، خلال إشرافه، اليوم السبت، في صفاقس، على فعاليات الدورة الثانية لمهرجان "الزللوز"، ان الهدف من وراء توسعة المساحة المخصصة لغراسات اللوز هو الرفع في طاقة انتاج القطاع ومن المتوقع أن يبلغ الإنتاج نحو 60 ألف طن سنويا.
وأعرب الوزير عن دعم وزارته لمهرجان "الزللوز" لهذه التظاهرة الثقافية ذات البعد الاقتصادي باعتبارها مناسبة لتثمين تراث الجهة والتعريف بمنتوج اللوز على مستوى الصناعات الغذائية والصناعات الصيدلية وتنمية القطاع والمنظومة كاملة بداية من الحقل والبحث العلمي واستنباط أصناف جديدة من اللوز التي تتلاءم مع التغيرات المناخية وصولا الى مرحلة الانتاج والتصنيع.
ومن شأن ذلك أن يكون له تاثير إيجابي على التشغيلية وإضفاء حركية اقتصادية على الجهات المعنية بمنتوج اللوز على غرار صفاقس وبعض مدن الجنوب.
ويشار إلى أن جهة صفاقس تسهم بنسبة 30 بالمائة من الإنتاج الوطني من اللوز، وأن المساحة المخصصة لهذه الغراسات، بالجهة، تمثل 87 ألف هكتار، وتأتي المساحات المخصصة لغراسات اللوز في المرتبة الثانية بعد المساحة المخصصة لغراسات الزيتون بصفاقس.