أكد مصدر مطلع من داخل الهيئة الإدارية للاتحاد العام التونسي للشغل قرار رفض الحوار ومرسوم الرئيس المتعلق بالحوار ورفض العودة الى ما قبل 25 جويلية.

كما أكد نفس المصدر  لمبعوث شمس أف أم  في الحمامات المطالبة بتطبيق كل الإتفاقيات واقرار جملة من التحركات الجهوية والقطاعية تنتهي باضراب عام في الوظيفة العمومية والقطاع العام وتفويض المكتب التنفيذي لتحديد الطريقة والتاريخ.