دعت المنظمة التونسية للدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وزارة النقل إلى الأخذ بعين الاعتبار المعايير الدولية في مجال الإعاقة، في الصفقات العمومية عند اقتناء حافلات النقل العمومي.

وقال رئيس المنظمة يسرى المزاتي، إن الحافلات الجديدة، التي تم اقتناؤها منذ قرابة الشهر تقريبا، لفائدة بعض الشركات الجهوية للنقل لا تتطابق مع المعايير الدولية التي تمكن الأشخاص ذوي الإعاقة من استعمالها ( صعودا و نزولا ) بكل استقلالية بالنسبة لمختلف الإعاقات.

واستنكر ما اعتبره تجاهل وزارة النقل لهذه الفئة الهشة والتي تتطلب منها توفير وسائل نقل مهيئة وجاهزة للاستعمال من طرف الأشخاص ذوي الإعاقة ضمانا لمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص وتكريسا لقيم المواطنة التي يتمتع بها كل إنسان في تونس.

واعتبر المزاتي أن تمتيع الأشخاص ذوي الاعاقة بتعريفة منخفضة وأحيانا مجانية في خدمات النقل غير كاف، مشيرا الى ما تعانيه هذه الفئة من صعوبات يومية في التنقل بسبب عدم احترام وسائل النقل العمومي لاحتياجاتها الخصوصية وعدم احترامها للمعايير الدولية في هذا المجال.