أكدت حركة النهضة في بلاغ اصدرته مساء اليوم الجمعة 27 ماي 2022 أن رئيس الحركة راشد الغنوشي لم يتلق أي إعلام بصدور قرار تحجير السفر في حقه ، وإنه لا ينوي السفر للخارج، رغم ما تلقاه من دعوات كثيرة للمشاركة في أكثر من تظاهرة دولية منها منتدى دافوس، بصفته رئيسا للبرلمان .
واعتبرت الحركة أن ما يحصل هو عملية ممنهجة لإلهاء الرأي العام وصرفه عن الاهتمام بالمشاغل الحقيقية وواقع الأزمة السياسية والاقتصادية التي تسبب فيها الانقلاب على الدستور وتداعياته على الوضع الاقتصادي المنهار وواقع الاحتقان الاجتماعي والتغطية على عجز سلطة الانقلاب عن تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين والمواطنات وإثقال كاهلهم بالزيادات في الأسعار والضرائب المجحفة.
وأكدت وفق نص البلاغ أن الغنوشي يبقى على ذمة القضاء العادل والمستقل في كل وقت وحين لإيمانه بأن "ملف الجهاز السري" المزعوم مُركب ومُلفقّ من طرف هيئة الخراب وتزييف الحقائق ، كما حذرت من الضغوط المتواصلة على الجهاز القضائي من طرف قيس سعيد .

وكانت  الناطقة الرسمية بالمحكمة الابتدائية بأريانة فاطمة بوقاطية قد أكدت مساء اليوم أن قاضي التحقيق أصدر قرارا يقضي بتحجير السفر على كافة المتهمين المشمولين بالتتبع في القضية عــدد 24270, أو ما يعرف بقضية الجهاز السري لحركة النهضة، وعددهم حاليا 34 شخصا، من بينهم رئيس الحركة راشد الغنوشي .
كما أكدت في تصريح لشمس اف ام ,أن عدد المشمولين بالبحث في هذا الملف كان 16 شخصا، وتم الترفيع فيه ليصبح شاملا لـ 34 فردا، إضافة الى كل من سيكشف عنه البحث في هذه القضية , وذلك بناء على طلب من وزيرة العدل الى السيد الوكيل العام .

وفي ما يلي قائمة التهم الموجهة للمتهمين