قال وزير الشؤون الدينية إبراهيم الشائبي ، اليوم الأربعاء، في تصريح لمراسل شمس آف آم بصفاقس على هامش زيارته للجهة إنه "لم يعرض عليهم قضية ان الإسلام دين الدولة "، تعقيبا منه على التوجه نحو الإستغناء عن الفصل الأول من الدستور.

وأفاد الوزير أنه حتى وإن كانت الدولة مدنية فهي دولة مدنية لشعب مسلم، وفق تعبيره.

وأقر  إبراهيم الشائبي  انهم "كوزارة شؤون دينية لم يعرض عليهم ولم تتم دعوتهم لإبداء الرأي في مثل هذا الموضوع".

وأكد الوزير أن "الوزارة لم تتدخل في مثل هذا الأمر لحد اللحظة وان الدستور لم يصدر وهي حاليا مسودة او مشروع وستعرض على الشعب ويقول كلمته".