تمكنت الإدارة الفرعية لمكافحة المخدرات، اليوم الجمعة 24 جوان 2022 من تفكيك شبكة تنشط بين تونس وتركيا يتزعمها نفرين تونسيين من مواليد 1994.
وحسب ما نشرته نقابة موظفي إدارة الشرطة العدلية عبر صفحتها على فايسبوك، فانه وبمتابعة المشتبه فيهما عن كثب، ثبت لدى الوحدات المختصة انتدابهما لمجموعة من الشبان بغية تسفيرهم الي تركيا قصد جلب شحنة هامة من مخدر الهيروين، حيث وبمواصلة الاهتمام تأكد لمحققي الإدارة الفرعية لمكافحة المخدرات سفر كل أفراد الشبكة (عددهم سبعة 07) خارج الوطن.
هذا وبعودتهم الى تونس، تم التنسيق مع النيابة العمومية، و في مرحلة أولى تمت مداهمة منزل بجهة البحيرة و ضبط 03 انفار من بينهم فتاة، ثبت ابتلاع اثنين منهما لمجموعة من الكبسولات المحشوة بالهيروين تم استخراجها طبيعيا من أحدهما فيما لايزال النفر الثاني تحت الرعاية الطبية لاستخراج الكمية المبتعلة.
كما تم حجز سيارة أحدهم ومبلغ مالي قدره 3200 دينار.
هذا وبمواصلة التحريات وسعيا قصد إيقاف بقية أفراد الشبكة تم رصد حلول نفرين آخرين من تركيا عبر مطار تونس قرطاج الدولي، وبضبطهما وعرضهما على التصوير بالأشعة تبين وجود كمية من الكبسولات بأحشائهما.
وبالتزامن مع ذلك و بتنسيق تام مع النيابة العمومية ببن عروس، تمت مداهمة منزل لشقيقين من أفراد الشبكة توليا أيضا جلب شحنة من الكبسولات وتوليا إخراجها طبيعيا في انتظار ترويجها لاحقا داخل الاوساط الشبابية..
هذا وقدر المحجوز الجملي بحوالي 1.5كلغ من الهيروين بقيمة مالية قدرها 330 الف دينار وسيارة.
يذكر أنه تم الإحتفاظ بكل عناصر الشبكة الاجرامية وعددهم 7 أنفار من بينهم فتاتين ولا تزال الأبحاث متواصلة.