تجمع عدد من المحامين، اليوم الإثنين، في بهو المحكمة الابتدائية بتونس للتعبير عن رفضهم لما اعتبروه تدخلا سافرا وسابقة خطيرة لحل مشاكل المحاماة خارج أطرها الداخلية وذلك بعد رفع قضية للطعن في قرار عميد المحامين بتحديد موعد الجلسة العامة الانتخابية يومي 10 و11 سبتمبر ورفع قضية استعجالية ثانية في طلب تنصيب مؤتمن عدلي على الهيئة الوطنية للمحامين.

وفي تصريح لشمس أف أم، أكد كاتب عام الهيئة الوطنية للمحامين الأستاذ حاتم مزيو، أن ما حدث سابقة خطيرة وغير مقبولة مهما كانت الخلافات والاختلافات والمحاماة لا تقبل تسييرها إلاّ من طرف المنتخبين ويمكن تقييم أداء الهيئة والعميد في الجلسة العامة المحددة بتاريخ 10 و11 سبتمبر.

وقال مزيو إنه نظرا لتزامن موعد الجلسة مع تواصل إضراب القضاة فإنهم لا يعلمون هل سيتم سماعهم أو لا وفي صورة وقوع ذلك فإنهم سينسقون مع بقية المحامين إما للترافع أو طلب التأجيل.