شاركت وزيرة التجهيز والإسكان، سارة الزعفراني الزنزري، اليوم الاثنين ، في افتتاح الدورة الثالثة والسبعين للجنة الاتصال لمشروع الطريق العابر للصحراء بالجزائر، بحضور وزير الأشغال العمومية بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية والوزراء بالدول أعضاء لجنة الاتصال للطريق العابرة للصحراء .
ووفق بلاغ لوزارة التجهيز اليوم الثلاثاء ، أكدت وزيرة التجهيز في كلمتها بالمناسبة ، أن تونس تطمح من خلال هذا المشروع الاستراتيجي إلى توفير بنية تحتية قادرة على استقطاب الاستثمار ودفع المبادلات التجارية في المنطقة .وأضافت أن تونس تدعم كل مبادرة تساهم في تحويل شبكة الطرقات إلى ممر للتنمية الاقتصادية وإرساء ظروف التكامل الاقتصادي .
وبيّنت الوزيرة أن تونس استكملت من جهتها انجاز الجزء الراجع بالنظر لها مما يسمح بربط الشبكة الوطنية مع الطريق العابرة للصحراء، وهي تعمل حاليا على تطوير هذا الجزء ليصبح طريقا سيارة أو سريعة، وعلى مضاعفة الطريق الوطنية 13 الرابطة بين ولايات القصرين وسيدي بوزيد وصفاقس على طول 180 كلم.
كما ستنطلق قريبا وفق الوزيرة الدراسات المتعلقة بمضاعفة 500 كم من الطريق الوطنية 15 الرابطة بين المعبر الحدودي بوشبكة والقصرين و قفصة وقابس على طول 240 كم والطريق الوطنية رقم 3 الرابطة بين المعبر الحدودي حزوة وتوزر ثم الطريق الوطنية 16 الرابطة بين توزر وقابس عبر قبلي على طول 250 كم.
وسيتم إنجاز أشغال مشروع إيصال الطريق السيارة إلى ولايات القيروان و سيدي بوزيد والقصرين وقفصة على طول 385 كلم وسيربط هذا المشروع تونس العاصمة بالمناطق الداخلية.
وافادت وزيرة التجهيز كذلك بانه سيتم انجاز الطريق السيارة الرابطة بين بوسالم و الحدود الجزائرية التي هي الآن في طور الدراسات التفصيلية وهو الجزء الوحيد المتبقي بتونس من الطريق السيارة المغاربية و يمتد على طول 80 كم وسيتم إنجاز الأشغال على مراحل اضافة الى الجزء الرابط بين بوسالم و جندوبة بطول 30 كم هو الأولي في الإنجازو•مشروع إيصال الطريق السيارة الى الكاف بطول 115 كم، والذي في طور الدراسة الأولية.