اعتبر رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، فروق بوعسكر، أن التحدي المقبل للهيئة هو رقابة حملة الاستفتاء خاصة في ظل مشاركة الأشخاص الطبيعيين.

وأضاف بوعسكر، خلال ندوة صحفية نظمتها الهيئة اليوم الخميس 30 جوان 2022، أنه تم تكوين أعوان الهيئة في التعامل مع الأشخاص الطبعيين، بالاضافة لمراقبة التمويلات.

كما أكد فاروق بوعسكر أن الهيئة ستقوم بمراقبة خطابات الأطراف التي لم تصدر في القائمة الرسمية للأحزاب والجمعيات المشاركة في حملة الاستفتاء والتي تدعو لمقاطعة الاستفتاء.

وتابع رئيس الهيئة، بأنه سيتم ضبط هذه المسائل في القرار المشترك بين الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري.

وأشار بوعسكر إلى أن الهدف الأساسي للهيئة هو إنجاح الاستفتاء عبر مشاركة أكبر عدد ممكن من التونسيين بقطع النظر عن نتيجة التصويت.