اكد والي بنزرت سمير عبد اللاوي الشروع في تركيز حضيرتي اشغال انجاز القسطين الأول والثالث لمشروع قنطرة بنزرت الجديدة او الوصلة الثابتة وفق تسميتها الفنية.

وأضاف خلال جلسة عمل خصصت الجمعة لمتابعة اخر التحضيرات لانطلاق الاشغال الفنية للمشروع ، ان جميع الاطراف المتدخلة محليا وجهويا ومركزيا ، حريصة على انطلاق الاشغال الفنية في افضل الظروف ،وعلى مساعدة المقاولات التونسية التي ستتولى الإنجاز خاصة وان الاجال التعاقدية للاشغال مبرمجة ليوم 18 جويلية الجاري .

ومن جانبه أشار مدير تحرير حوزة مشروع قنطرة بنزرت والشؤون المالية وحيد الرياحي الى ان الاشغال التحضيرية لانطلاق القسطين الأول والثالث من المشروع وهي الدراسات التنفيذية والرفع الطوبوغرافي تم استكمالها مضيفا انه يتم حاليا استكمال تركيز حضيرة الاشغال من قبل المقاولات التونسية.

وأضاف ان الكلفة العامة لاشغال القسطين الأول والثالث تقدر بـ151 مليون دينار معربا عن تقديره والمقاولات التونسية للدعم الكبير الذي وجده المشروع واطراف الإنجاز من قبل ولاية بنزرت وبقية المصالح المركزية من وزارة التجهيز وغيرها.


ولاحظ ان ملف القسط الثاني والخاص بالجسر هو في مرحلة تقييم عروض الانتقاء الاولي وتم تقديم 13 ملفا من قبل مجمعات فنية مشتركة ،تونسية صينية ومصرية لبنانية وصينية اسبانية وفرنسية تركية ومصرية صينية وتركية إيطالية الى جانب ملفات لمؤسسات صينية وتركية ويابانية ، وسيتم عرض ملفات هذه الاطراف جميعا على انظار اللجنة العليا للصفقات الأسبوع المقبل لاختيار 9 ملفات لتقديم عروض اصحابها الفنية والمالية .

واكد كل من مدير اشغال مقاولتي "شعبان وصوروبات "التونسيتين المكلفتين بإنجاز القسطين الأول والثالث للمشروع انهما على اتم الاستعداد لانجاح مختلف مراحل انجاز المشروع واشارا الى ان المشروع سيوفر ما لا يقل عن 400 موطن شغل .

ومن ناحيتها اشارت رئيسة دائرة الشؤون العقارية بمركز الولاية نهلة مومن الى ان الملف العقاري للمشروع تم فضه خاصة وانه وقع وخلاص أصحاب العقارات الموجودة ضمن حوزة المشروع والبالغ اعتماداتها المخصصة 45 مليون دينار .

واضافت انه تم تامين حقوق المواطنين الذين يشكون من وضعيات عقارية متشعبة من نوع الملكية المشاعة او عدم استكمال الوثائق ، في الخزينة العامة ، كما تم بالتنسيق مع والي بنزرت إيلاء بعض الوضعيات الاجتماعية الصعبة الاهتمام والرعاية بالتنسيق مع بقية الهياكل والمجتمع المدني .