علق اليوم الأحد 03 جويلية 2022 الرئيس المنسق للجنة الاستشارية من أجل جمهورية جديدة الصادق بلعيد، على مشروع الدستور الذي نُشِر في الرائد الرسمي للجمهورية التونسية مساء 30 جوان الماضي.

واعتبر بلعيد في رسالة له نشرتها جريدة الصباح الصادرة اليوم، أن نسخة الدستور خطيرة ولا تشبه المسودة الأولى التي اقترحتها اللجنة، مؤكدا أن ما نشره رئيس الدولة يحتوي على فصول يمكن أن تمهد الطريق لنظام ديكتاتوري مشين.

وبين في رسالته أن الهيئـة بريئة تماما من المشروع الذي طرحه الرئيس، مشددا على أن النصّ الصادر عن رئاسة الجمهورية  لا يمت بصلة  إلى النص الذي تمّ إعداده وتقديمه إلى الرئيس قيس سعيّد.

وأضاف أن فصل في الدستور يتضمن الخطر الداهم الذي يسمح للرئيس بتمديد ولايته، وقال إن الدستور تضمن نظاما محليا وإقليميا مبهما وغامضا ينذر بمفاجآت غير متوقعة.

وتحدث بلعيد عن المحكمة الدستورية، وأفاد بأن حصر أعضاء المحكمة الدستورية في قضاة يقوض استقلاليتها.