قال استاذ القانون الدستوري سليم اللغماني ان مشروع الدستور الذي تم نشره بالرائد الرسمي، "نزع كل الاقفال في وجه شخص واحد هو رئيس الدولة"، إذ يمكنه من حل البرلمان وتعيين الحكومة، وبالتالي يضع إختلالا بين السلطات لصالح رئيس الدولة.
واضاف اللغمامي، في تصريح اعلامي اثر لقاء حول قراءة في مشروع الدستور الجديد، اليوم الاثنين، ان هذا الدستور "حمّال لأوجه"، فهو من ناحية اولى يشير لارساء دولة دينية من خلال الفصل الخامس، ومن ناحية ثانية يضمن حرية المعتقد والضمير بصياغة افضل من دستور 2014، وهو ما اعتبره اللغمامي تناقضا كبيرا.
الى جانب الغاءه الفصل الثاني الذي كان ينصص على مدنية الدولة، مقابل الحد من حرية ممارسة الشعائر الدينية.
وتابع اللغمامي، انه ومن خلال هذه التناقضات، "لم نتجاوز ضبابية دستور 2014"، وفق تقديره.