أفادت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن آمال بلحاج موسى، خلال إشرافها الثلاثاء بمقر الوزارة، على جلسة عمل مع رئيسة الغرفة الوطنية لمحاضن ورياض الأطفال نبيهة كمون التليلي، حرص الوزارة على توفير التكوين اللازم للإطارات العاملين في رياض الأطفال الخاصّة من غير المختصين في المجال.

وأشارت آمال موسى في بلاغ صادر عن وزارة الأسرة، إلى أهميّة الجانب التكويني للإطارات المباشرة للأطفال بمؤسسات الطفولة المبكّرة الخاصة، معتبرة أنّ برمجة دورات تكوينية في مجال التربية ما قبل المدرسية بالتنسيق مع وزارة التشغيل والتكوين المهني يندرج في إطار ضمان جودة الخدمات المسداة لفائدة الأطفال.

وبيّنت أنّ الوزارة ماضية في مشاوراتها مع سائر الشركاء وممثلي المهنة للتعمق في المراجعة الجارية لكرّاس شروط فتح رياض الأطفال بما يضمن مصلحة الطفل الفضلى، لافتة انتهاجها مسارا تشاركيّا من أجل النهوض بقطاع الطفولة المبكرة وتواصل مشاوراتها مع سائر الغرف المهنيّة المعنيّة في الغرض.

ومن جهتها، عبرت رئيسة الغرفة عن دعم الغرفة الوطنية لمحاضن ورياض الأطفال لبرنامج الرّوضة العمومية الذي أطلقته وزارة الأسرة في المناطق ذات الأولويّة.

كما أشادت ببرنامج دمج الأطفال ذوي طيف التّوحّد في رياض الأطفال معتبرة هذه المبادرة مهمّة، مثمّنة تجاوب الهيكل الوزاري مع مقترحات المهنيين والمتدخّلين في المجال من أجل دعم قطاع الطفولة المبكّرة.