استقبل الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، الذي يزور الجزائر للمشاركة في احتفالات الشعب الجزائري بالذكرى 60 للاستقلال، حسب ما اوردته وكالة الانباء الجزائرية.

وقد جرى اللقاء، حسب ذات المصدر، بحضور كل من الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين، سليم لباطشة، بالإضافة إلى مدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية عبد العزيز خلف.

وكان اتحاد الشغل قد اعلن في وقت سابق، ان وفدا نقابيا يتقدمه الامين العام للمنظمة، يؤدي زيارة الى الجزائر، بداية من يوم الاحد 4 جولية، بدعوة رسمية من الحكومة الجزائرية والاتحاد العام للعمال الجزائريين، للمشاركة في الاحتفالات بالذكرى ال60 لاستقلال الجزائر.

وقد كان للطبوبي، خلال هذه الزيارة، عديد اللقاءات، التي جمعته بعدد من المسؤولين منهم بالخصوص وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي الجزائري، يوسف شرفة، الذي شدد على عمق الروابط التاريخية بين الشعبين وبين الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد العام للعمال الجزائريين، حسب بيان لاتحاد الشغل.

كما اكد الوزير الجزائري على أهمية تواصل هذه الروابط وتعميقها وتعزيز المصالح المشتركة مشيدا بالدور التاريخي للاتحاد العام التونسي للشغل كضمانة في تونس في خلق الاستقرار الاجتماعي والرقي للشعب التونسي.

وتابع بالقول "الجزائريون يحيون المواقف المبدئية للمنظمة الشغيلة دفاعا عن تقريب أواصر العلاقات مع العمال الجزائريين كما يحيون المواقف المبدئية حول القضايا المبدئية والوطنية والقومية".

ويذكر ان الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، كان قد اعلن امس الثلاثاء، عن قرار مشترك اتخذه مع رئيس الدولة، قيس سعيد، يقضي بفتح الحدود البرية مع تونس أمام السيارات الخاصة والمسافرين، وذلك ابتداء من 15 جويلية الجاري.

وجاء في تصريح للرئيس تبون نشرته الرئاسة الجزائرية مساء اليوم، لدى توديعه للرئيس قيس سعيد الذي أدى زيارة أخوة وعمل إلى الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية يومي 4 و5 جويلية الجاري، "أخذنا قرارا معا بفتح الحدود بين البلدين أمام السيارات الخاصة، وذلك ابتداء من يوم 15 جويلية الجاري، والحدود لم تغلق أبدا، وكانت مفتوحة أمام نقل البضائع".